إحساسٌ بدفئِ المنزل

20130426-IMG_6027-2

  تلجأ بعض الفنادق اللبنانية في ظل تردّي الأوضاع الإقتصادية  و اتساع دائرة المنافسة الى الإستعانة بصحافيين عالميين للتسويق و الترويج لأسمائها عبر أبرز المجلات و الصحف المعنية بالشأنين السياحي و الإجتماعي

الفندق الذي سأتحدث عنه ليس بحاجة لشهادة منّي او لتسويق من قبل بلوغ بالأملية أومن قبل اي وسيلة دعائية  فهو حسب موقع “تريب أدفايزور” يتصدر تصنيف فنادق  بيروت وحاصل على جائزة المركز الأول لإختيار المسافرين”ترافلر تشويس”  للعام 2016، كما لست بوارد تقييم الخدمات التي يقدمها لنزلائه اذ ان التعليقات الواردة في  الموقع المذكور أعلاه خير دليل على إحترافية طاقم العمل في التعاطي مع النزلاء و جودة الخدمات المقدمة لهم. الهدف الأساسي من هذا الموضوع هو الإضاءة على الطابع الخاص و الفريد  الذي يتمتّع به هذا الفندق ما يجعله قبلةً للمسافرين و الخيار الأمثل للباحثين عن الراحة و الشعور بالدفئ المنزلي

إنّه أحد الفنادق التابعة لسلسلة فنادق أنتركونتننتال العالمية، الواقع على مقربة من شارع الحمرا و وسط المدينة. كما سبق وقلت الملفت في هذا الفندق طابعه الفريد والخاص الذي يلمسه النزلاء منذ لحظة دخولهم إليه فالإستقبال له رونق خاص يشعرك  بالإلفة  كأنك تدخل الى منزلك او تزور صديقًا او قريبًا، غرف مجهزة بكل وسائل الراحة و الرفاهية، غرفة جلوس،  مطبخ كامل التجهيزات  ولوج مجاني لشبكة الإنترنت. مدفئة تتوسط ردهة الإستقبال يجتمع حولها الأصدقاء يتبادلون النكات و الأحاديث  أو حتى يشاهدون التلفاز، مكتبة مخصصة لمحبي القراءة ” ايه بعد في منن”  او الراغبين في تحدٍّ على البلاي ستايشون، أما أجمل ما قد تختبره خلال إقامتك مشهد بيروت عند مغيب الشمس و انت في بركة السباحة على علو 23 طابقًا

منزلٌ أقرب منه الى الفندق هذا السبب الأساسي الذي وجد من أجله و هذا ما تعمل الإدارة و المسؤولين عليه Staybridge Suites Beirut  ترسيخه فترى الطابع العائلي في التعاطي بين الموظفين و النزلاء ان كان من خلال التعاطي اليومي او من خلال الحفل الذي ينظمه الفندق مرتين أسبوعيا حيث يتشارك طاقم الإدارة و النزلاء الهموم و الشجون كما هي  ومن خلال  “سهرية”  للنزلاء للتعارف و لتوطيد العلاقات فيما بينهم و التلذّذ بأ شهى المأكولات و المازات اللبنانية و العالمية

الفندق الأعرق في بيروت كما قد لا يكون الأجمل و الأضخم او الأفخم، لكنه بكل Staybridge Suites Beirut بإختصار قد لا يكون

تأكيد يملك قلبًا عظيمًا و حبًّا كبيرًا يجعلان نزلائه يشعرون بدفئ المنزل و متانة الروابط الأسرية والأخوية

روي.غ.عبدالله

 

Advertisements

ما تنسى تعلق

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s