التاريخ إن تكلّم

on

ماذا لو تكلّم التاريخ؟ماذا كان ليقول حول ما يكتب و ينشر على صفحاته؟ما كان رأيه بالسجالات و المناكفات التي تتناول أحداثه و فصوله؟من كان سينصف و من كان سيلعن؟أسئلة كثيرة تطرح فهل يتكلّم التاريخ؟

من كان سيختار؟بيار الجميل حامي الكيان اللبناني و المدافع الأوّل عن الدولة و مؤسساتها أم أنطوان سعادة عاشق سوريا الطبيعية الرافض لأي كيان مستقل خارج نطاق دولة الهلال الخصيب؟

من كان سيفضّل؟بشير الجميل الذي وحّد البندقية المسيحية و قاد المقاومة في وجه الفلسطيني و السوري لتحرير لبنان من كل غاصب محتل،الرئيس الحلم لدولة الأحلام،أم ميشال عون ذاك المصاب بجنون العظمة و هوس السلطة،القائد الذي ترك جنوده في أرض المعركة يذبحون في حين التجأ  هو الى أحدى السفارات؟ 

هل كان ليترك الأشرفية تقصف و قنات تدمّر و زحلة تحاصر دون أن يعتمر خوزته مدافعًا عن معاقل الشرفاء الأوفياء أم كان سيعتمر الكوفية الفلسطينية ليكون خادما لياسر عرفات الباحث عن فلسطينه الضائعة  على الأراضي اللبنانية؟ 

هل كان ليقول شكرًا سوريا في 8 أذار كسائر حلفاء سوريا في لبنان و أزلامها،أم كان سيشارك في 14 أذار مع الملايين من الشباب اللبناني و شيبه المطالبين بالحرّية و الكرامة و السيادة؟

هل كان سيخوض المعارك مع المقاومة في مارون الراس و بنت جبيل…  لتحرير الجنوب من الإحتلال الإسرائيلي أم كان سينزل مع شباب المقاومة إلى شوارع بيروت لإرعاب أهلها و التنكيل بهم؟

ماذا كان ليقول التاريخ؟سؤال يبقى دون جواب لأنّه للأسف لا يتكّلم،و لكن ما  أعرفه إن حاضر الشعوب يعكس تاريخها،فمن شبّ على الفكر  التوليتاري و تعوّد الإستسلام و الإنبطاح سيشيب عبدًا خاضعًا مسلوب الإرادة،أمّا من ولد من رحم الحرّية فلا بدّ أن ينجب أحرا رًا تقود ولا تقاد،روّادا تبني مجتمعاتها و تعرف كيف تصونها وترعاها دون الحاجة الى وصاية خارجية

 

روي غازي عبدالله

Advertisements

ما تنسى تعلق

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s